الإعلانات
مقالات

هذا واقع الحياة الطبيعية في السويد تقديس العمل وإعطاء وقته أهمية

تقديس الجسد وراحته والاعتناء به تقديس العائلة والأطفال تقديس الروح لتعطي أكثر

برودة من نوع آخر.

عندما تخرج للعمل يومياً من الساعة الثامنة صباحاً إلى الرابعة والنصف مساءً ، يضاف عليها مواصلات كمعدل وسطي ساعة قبل بدء العمل وساعة بعده .
ولمن لديه أطفال يحتاج إلى توصيلهم وإحضارهم يومياً من الحضانة او المدرسة .
وتبدأ بإعداد الطعام ومتابعة أحوال أطفالك أو اللعب معهم ساعة قبل موعد نومهم الذي يكون بحدود الساعة 8 تقريباً.
ليتسنى لك الاستمتاع ساعتين أو أكثر بقليل لنفسك قبل النوم بحدود الساعة 11. للاستعداد لليوم الآخر.

يأتي نهاية الأسبوع وتود تعويض عائلتك والاستمتاع معهم فيكون التخطيط بقضاء اليوم خارجاً أو بنشاط معين ، ويوم آخر للعائلة الأقرب مثل الوالدين أو الإخوة والأخوات أو ربما للأصدقاء المقربين.

تعمل على مدار العام بهذه الصورة لتسمتع بإجازتك السنوية والتي تنتظرها طويلاً ، لتنفيذ خطة طويلة من الاستمتاع والراحة بطرق معينة .

هذا واقع الحياة الطبيعية في السويد
تقديس العمل وإعطاء وقته أهمية
تقديس الجسد وراحته والاعتناء به
تقديس العائلة والأطفال
تقديس الروح لتعطي أكثر

فلماذا نرى السويديين باردين ويفتقدون للحياة الاجتماعية ؟
بارد ؟ وهو من يخرج صباحاً للرياضة والمشي !
بارد ؟ وهو من يستمتع بتوصيل أطفاله واحضارهم من المدارس !
بارد ؟ وهو من يستمتع بلحظات قبل النوم مع عائلته !
بارد ؟ وهو من يخطط لعطل الاسبوع ويستغلها افضل استغلال !
بارد ؟ وهو على استعداد بالسفر لقارة أخرى أو بالسياقة لدول أو مدن بعيدة فقط من أجل الاستمتاع وإدخال السرور لعائلته !
بارد ؟ وهو من يذهب ليزور أهله نعم بالعطل لكن هو ليس عالة على اهله!
بارد؟ وهو من يقضي ساعات أو أيام لشراء هدايا عيد الميلاد!
بارد ؟ وهو من يعمر الأرض بمفهوم مختلف عن مفهومنا !

بارد؟ وهو ليس لدية أي مانع للعمل باأي وظيفة حتى لو تطلبت الوجود خارجاً أو بالغابات أو بالشوارع …. لا يبحث عن المكتب دائماً !!!

بصراحة لا أجدهم باردين أبداً !!! كلهم نشاط وكلهم إيجابية وتخطيط والتزام وتقديس لكل مظاهر الحياة من عمل وأسرة ووقت وخلافه
لذلك هو لايستقبل مكالمات هاتفية بعد الساعة الثامنة
ولا زيارات بدون موعد
ولا يضيع وقته برفقة تؤثر على عائلته وتنسف الوقت بهراء
في أيام العمل.

كلامي عن الطبقة الطبيعية منهم، أكيد الشباب والمراهقين والمدمنين بأمور معينة لهم استثناء من كلامي .

عندما تبدأ بفهم هذا النمط عندها سترى الحياة في السويد نعمة افتقدتها كثيراً ، وستشعر بالحنين لها إن خرجت منها
ناهيك عن موضوع الصحة الذي يعتبر افضل المزايا لهذا الأسلوب.

منكم من سيتفهم هذا الحكي ومنكم من سيعارضه
لكن فكر فيه قد يفيدك!!!!! شكرا

#علاء_البيرقدار

 

ملاحظة: هذا مقال رأي ولا يعبر بالضرورة عن سياسة ورأي سفيابوست، شاركنا بأفكارك

 

Please follow and like us:
error
الإعلانات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: