أخبار السويدصحة

كورونا يذبح خلايا القلب.. والرياضة أثناء العدوى قد تقتلك

هل يسمح لمريض فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19 بممارسة الرياضة؟ وما مخاطر ذلك على صحته؟ وما علاقة ممارسة الرياضة أثناء الإصابة بكوفيد-19 بالتهاب عضلة القلب؟ الأجوبة وغيرها في هذا التقرير.

سنجيب أولا عن السؤال ثم ندخل في التفاصيل: يجب على مريض كوفيد-19 عدم ممارسة الرياضة خلال فترة مرضه، وهذا ينطبق حتى إذا كان الشخص لا يعاني من أعراض أو لديه أعراض خفيفة.

أيضا بعد تعافي المريض من كوفيد-19 يمنع أن يعود إلى برنامجه الرياضي فجأة ودفعة واحدة، بل تكون العودة ببطء وتدريجيا وبعد استشارة الطبيب.

لماذا؟ دعونا ندخل في التفاصيل..
وفقا للمعطيات المتوافرة لدينا عن مرض كوفيد-19، فإنه وحتى في حالات المرض الخفيف قد يتسبب بحدوث أضرار في القلب والرئتين.

وهناك معطيات تشير إلى أن الفيروس يمكن أن يتسبب في تلف القلب حتى لدى الأشخاص الذين ظهرت عليهم أعراض خفيفة أو الذين لم تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق، خاصة إذا كان هؤلاء الأشخاص يمارسون الرياضة أثناء الإصابة.

ووثقت دراسات ومعطيات حدوث حالات من التهاب عضلة القلب (Myocarditis) لدى مرضى كوفيد-19، وهذا تم تسجيله أيضا لدى المرضى الذين كانوا يتمتعون بصحة جيدة ولياقة بدنية سابقة والذين عانوا من أعراض خفيفة بسبب الإصابة بكوفيد-19، ولم يحتاجوا لدخول المستشفى.

والتهاب عضلة القلب هو مرض يهدد الحياة ويصاحب مجموعة واسعة من الأعراض، وتعد العدوى الفيروسية هي السبب الأكثر شيوعا لالتهاب عضلة القلب في البلدان المتقدمة، لكن المسببات الأخرى تشمل الالتهابات البكتيرية والأولية والسموم والتفاعلات الدوائية وأمراض المناعة الذاتية وفقا لتقرير في مجلة “بروغريس إن كارديوفاسكولار ديزيز” (Progress in Cardiovascular Diseases).

تلف الخلايا
وتؤدي الإصابة الحادة بالتهاب عضلة القلب إلى تلف الخلايا العضلية (myocyte) في القلب، والذي بدوره ينشط الجهاز المناعي، مما يؤدي إلى التهاب شديد، وفي معظم المرضى يكون رد الفعل المناعي في النهاية خاضعا للتنظيم، ثم تتعافى عضلة القلب.

ومع ذلك، فإن التهاب عضلة القلب المستمر يؤدي في بعض الحالات إلى تلف الخلايا العضلية وفشل القلب المصحوب بأعراض حادة وحتى الموت.

ويمكن أن يؤدي التهاب عضلة القلب إلى إضعافه، وفي حالات نادرة يتسبب في توقفه المفاجئ.

ووفقا لدراسة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأميركية “جاما” (JAMA) (The Journal of the American Medical Association) فحص الباحثون 100 من الرجال والنساء في ألمانيا الذين كانوا قد تعافوا من كوفيد-19، فوجدوا علامات على التهاب عضلة القلب لدى 78% منهم.

واللافت أن معظم أولئك كانوا يتمتعون بصحة جيدة، أي لم يكونوا يعانون من حالات مرضية موجودة مسبقا، قبل أن يصابوا بالعدوى.

وفي دراسة أخرى قام علماء من “معاهد غلادستون” (Gladstone Institutes) -ومقرها في سان فرانسيسكو- بعدوى خلايا قلبية بفيروس كورونا في طبق اختبار “طبق بتري”، فوجدوا أن فيروس كورونا مزق الألياف العضلية.

ووصف بروس كونكلين -وهو أحد المؤلفين المشاركين في الدراسة- في تصريحات صحفية ما رآه بـ”المذبحة” التي كانت مختلفة عن أي شيء شوهد مع أمراض أخرى.

ولذلك، فإن ممارسة الرياضة خلال وقت الإصابة بالمرض أو مباشرة بعد التعافي ربما تزيد خطر التالي:
1- حدوث نوبة قلبية نتيجة وجود التهاب غير مشخص في عضلة القلب حدث بسبب كوفيد-19.

2- حدوث جلطة في القلب أو الرئتين، إذ وفقا لمعطيات ودراسات فإن الإصابة بكوفيد-19 قد ترتبط بزيادة خطر تكوّن جلطات الدم.

وهذه نصائح يجب اتباعها قبل ممارسة الرياضة إذا كنت قد أصبت بفيروس كورونا المستجد أو تشك أنك أصبت به:
1- يحتاج أي شخص يعاني من مرض شديد أو تم نقله إلى المستشفى نتيجة كوفيد-19 إلى استشارة الطبيب بشأن ما إذا كان من الآمن ممارسة الرياضة، وحتى الأشخاص الذين عانوا من مرض خفيف أو لم تظهر عليهم أعراض يحتاجون إلى اتخاذ الاحتياطات قبل ممارسة الرياضة مرة أخرى، وذلك وفقا لما كتب الدكتور جوردان دي ميتزل في نيويورك تايمز.

2- لا تمارس الرياضة إذا كنت لا تزال مريضا، ولا تمارسها إذا كنت تعاني من أعراض نشطة، بما في ذلك الحمى والسعال وألم الصدر وضيق التنفس أثناء الراحة أو خفقان القلب.

3- حتى لو كانت لديك أعراض خفيفة فقط مع عدم وجود ألم في الصدر أو ضيق في التنفس يجب عليك الانتظار حتى 7 أيام على الأقل بدون أعراض قبل العودة إلى التمارين.

4- ابدأ بـ50% فقط من الشدة العادية للتمرين، ويوصى بالعودة التدريجية إلى النشاط الكامل.

5- توقف عن ممارسة الرياضة فورا إذا عادت الأعراض.

6- إذا عانيت من ألم في الصدر فاتصل بالطوارئ فورا فقد تكون أعراض نوبة قلبية.

ويعد ألم الصدر أكثر الأعراض شيوعا، كما قد يشعر بعض الأشخاص بأعراض أخرى، مثل ألم حاد في الكتف أو الظهر، وألم حاد في الرقبة أو الفك، وانتشار الألم في الذراع اليمنى أو اليسرى، والغثيان وضيق في التنفس.

انتبه لهذه الأعراض، خاصة إذا كنت تعلم أنك عرضة لأمراض القلب، وسارع للاتصال بالطوارئ.

7- إذا واجهت أي أعراض مثل ضيق في التنفس أو خفقان في القلب فاتصل بطبيبك، وفقا لسوراب راجبال طبيب القلب وأستاذ الطب الباطني المساعد في جامعة ولاية أوهايو لموقع وايرد.

8- يقول الدكتور راجبال إنه إذا كانت نتيجة اختبارك إيجابية لكوفيد-19 فإنه يجب عليك أخذ إجازة لبضعة أسابيع قبل العودة تدريجيا إلى مستوى التدريب الذي كنت فيه من قبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات + مواقع إلكترونية + نيويورك تايمز

Please follow and like us:
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: