الإعلانات
أخبار السويد
أخر الأخبار

غرامات بمئات آلاف الكرونات سببها البيع غير المرخص عبر الفيسبوك

خاص – SveaPost

كثير من الأشخاص باتوا يستسهلون إنشاء مجموعات عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بغية بيع المنتجات وتحقيق الربح لكن دون مراعاة القوانين السويدية التي تضبط تلك العمليات,

ومن جوانب مختلفة. منها بيع مواد غير نظامية وغير مدفوعة رسوم الجمارك، كما هو الحال مع بيع التبغ ومعسل النرجيلة وبعض الأدوية المنشطة ومواد التجميل والألبسة الأحذية المزورة والتي يكون منشأها خارج السويد.

غرامة 200 ألف كرونة سويدية!

بحسب ما وصل لموقع SveaPost فإن أحد من وقعوا ضحية جهلهم بالقوانين السويدية قد تم تغريمه من قبل السلطات السويدية بمبلغ 200 ألف كرونة سويدية

وذلك بعد محاكمته بتهمة بيع بضاعة مقلدة لمعدات صينية المنشأ

فيما كانت الغرامة ستتضاعف مراتٍ عدة فيما لو طلبت الشركة التي تم تقليد منتجاتها بتعويض عن ذلك، حيث كان من المتوقع أن تصل الغرامة لعدة ملايين.

الشرطة والجمارك تلاحق بائعي الملابس المزورة في السويد

وفي شهادة ثانية وصلت لموقع SveaPost فإن الشرطة السويدية وبرفقة عناصر من الجمارك قاموا بملاحقة سيدة كانت تبيع الملابس المقلّدة ذات المنشأ التركي.

وبحسب السيدة فإنها قد بدأت العمل بتجارة الألبسة التركية منذ عامين، وقد كان البيع عبر مجموعات الفيسبوك، وكانت تحقق أرباح من ذلك.

إلّا أنها لم تكن تدرك أن عليها ترخيص شركة خاصة بهذا الموضوع، بالإضافة إلى أن البضائع لم تكن أصلية، وبحسب السيدة فإن المحكمة قد وجهت تهمتين ضدها.

الأولى البيع والربح دون وجود شركة مرخصة ودون دفع ضرائب.

والثانية هي بيع بضائع مقلّدة لشركات عالمية مثل أحذية نايك وأديداس حيث أن جميع الشركات الكبرى مسجلة في السويد في مصلحة الشركات لحماية الاسم والماركة.

ومن خلال متابعة SveaPost لهذا الموضوع فإن معظم المخالفات سببها الجهل بالقوانين السويدية، والطمع بالربح السريع، دون أخذ العواقب القانونية بالحسبان.

حيث أن بيع البضائع المزورة والتهرب الضريبي من أكثر الجرائم خطورة والتي يتشدد القانون السويدي بمحاسبة مرتكبيها.

Please follow and like us:
الإعلانات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: