الإعلانات
صحة

علماء يبتكرون وشم ذكي لمراقبة معدل سكّر الدم في الجسم

ترجمة خاصة SveaPost | زهرة صطوف

يهدف باحثون في التكنولوجيا في جامعة هارفرد ومعهد ماساتشوستس لجمع الطب والفن ضمن إطار واحد. وذلك عبر تطوير وشم ذكي لمراقبة السلامة الصحية عبر تغيير لونه فسيما إن أصاب الرياضي بالجفاف، أو فيما إن ارتفع معدل السكر بالدم لدى المصابين بمرض السكري.

قام هذا العمل من قبل دكتورين من جامعة هارفرد وشركائهم بقيادة كاتيا فيغا في مختبر الوسائط التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنلوجيا، بإقران حبر حساس مطور في جامعة هارفرد مع فن الوشم التقليدي، كوسيلة للتغلب على بعض القيود المفروضة من أجهزة المراقبة الطبية الحيوية الحالية.
” لقد كنا نفكر في تقنيات جديدة، وما هو الجيل الجديد بعد الأجهزة القابلة للارتداء؟” يقول علي يتيسن، دكتور في مستشفى ماساتشوستس العام. ” وهكذا توصلنا إلى فكرة أننا يمكننا أن ندمج أجهزة الاستشعار البيولوجي مع الجلد.

يقول يتيسن أن عيب أجهزة المراقبة الحيوية القابلة للارتداء هو انها لا تتكامل بسهولة مع الجسم، بالإضافة إلى أن عمر البطارية القصير يعد مصدرا للقلق وكذلك الحاجة للاتصال اللاسلكي. ولا يمثل أي من هاتين المشكلتين أي مصدرا للقلق لدى الوشم الحبري الحيوي.
يعتمد الوشم الحبري على تغير لونه وفقا لكيمياء السائل الخلالي في الجسم، والذي يمكن استخدامه كبديل لمكونات الدم. بتغيير لون الحبر من الأخضر إلى البني إن ازداد معدل الجلوكوز في الجسم. كما قام الفريق بتطوير حبر أخضر يرى تحت الضوء الأزرق ويزداد كثافة إن ازداد تركيز الصوديوم مما يدل على الجفاف.
قام الباحثون بوشم أجزاء من جلد الخنزير ولاحظوا كيف يتغير اللون والشدة استجابة للصفات الحيوية المختلفة.

وتقول الدكتورة نانغ جيانغ، خريجة جامعة هارفرد والعاملة في مشفى بريغهام والمشفى النسائي ” الهدف من هذا المشروع هو تسليط الضوء على خيال علماء التكنولوجيا وتحفيز الدعم الشعبي لمثل هذه الجهود” وهي تتابع القول ” يجب النظر بعناية لتأثير التكنولوجيا على حياتنا اليومية، حيث أن المستشعرات الجزئية التي سيحملها المرضى ستكون جزءا لا يتجزأ من جلدهم”

المصدر: جامعة هارفرد

Harvard researchers help develop ‘smart’ tattoos

Please follow and like us:
error
الإعلانات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: