الإعلانات
مقالات

جماعات اليمين المتطرّف… تاريخ طويل من الهجمات الإرهابية الدمويّة

سجّل المعدل العام للوفيات جراء الإرهاب في العالم انخفاضاً بنسبة 27 في المئة، إلا أن العمليات الإرهابية لجماعات اليمين المتطرف شهدت تصاعداً في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية، وفق تقرير مؤشر الإرهاب العالمي للعام 2018.

وأفاد أرقام المؤشر بأن 66 شخصاً قُتلوا في هجمات نفذها أشخاص وجماعات يمينيّة، بين عامي 2013 و2017، من بينهم 17 قتيلاً، في مقابل 47 هجوماً في العام 2017. وتعرضت المملكة المتحدة إلى 12 هجوماً إرهابياً شنتها جماعات يمينية متطرفة، والسويد لست هجمات، وكلٌّ من اليونان وفرنسا لهجومين. أمّا الولايات المتحدة، فشهدت 30 هجوماً يمينياً في العام 2017، قُتل بنتيجتها 16 شخصاً.

وتوصّل التقرير إلى أن غالبية هذه العمليات نفذها “أشخاص منفردون من أصحاب المعتقدات اليمينية المتطرفة أو القومية البيضاء أو المعادين للإسلام”.

في هذا السياق، سجّلت وكالة إنفاذ القانون التابعة للاتحاد الأوروبي (يوروبول) زيادةً بمقدار الضعفين تقريباً في عدد المعتقلين بسبب جرائم يمينية متطرّفة في العام 2017، إذ اعتقلت فرنسا 15 شخصاً بسبب جرائم اليمين في 2017، بينما سجّلت بريطانيا أكبر عدد اعتقالات للمتطرفين اليمينيين في أوروبا في العام ذاته.

يُشار إلى اعتقال فرنسا، في صيف العام 2018، 10 متطرفين يمينيين خططوا لقتل مسلمين.

في ما يلي، أبرز الهجمات الإرهابية المنفّذة من قبل أشخاص أو جماعات، صُنفوا على أنهم من “اليمين المتطرف”، منذ اعتداء أوكلاهوما في العام 1995.

تفجير مدينة أوكلاهوما الأميركية

تعرّض مبنى ألفريد مورا الفيدرالي في مدينة أوكلاهوما الأميركية إلى هجوم بسيارة مفخخة في 19 أبريل (نيسان) 1995، سقط نتيجته 168 قتيلاً وأُصيب 680، إضافة إلى تسبّبه بأضرار في 324 مبنى وتدمير أو حرق 86 سيارة. وقُدّرت حينذاك قيمة الأضرار بحوالي 652 مليون دولار أميركي.
وقبل وقوع أحداث 11 سبتمبر (أيلول) 2001، كان تفجير أوكلاهوما يُعدّ الهجوم الإرهابي الأكثر حصداً للأرواح في تاريخ الولايات المتحدة.

Please follow and like us:
error
الإعلانات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: