الإعلانات
العالم

بأكبر عرض عسكري في تاريخها.. الصين تحتفل بسبعة عقود من الشيوعية

احتفلت الصين بالذكرى السبعين لتأسيس الجمهورية الشعبية بأكبر استعراض للقوة العسكرية على الإطلاق في العاصمة بكين، وتأتي هذه الاحتفالات في خضم مظاهرات غير مسبوقة تشهدها هونغ كونغ.

وضم العرض العسكري في ميدان تيانانمين 15 ألف جندي و580 دبابة وأنظمة أسلحة أخرى إلى جانب صواريخ عابرة للقارات منقولة على شاحنات.
وفي كلمة مقتضبة خلال العرض العسكري الأكبر في تاريخ الجمهورية منذ تأسيسها قبل سبعة عقود، أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ أن على بكين المحافظة على الأمن والسلم الدائمين في هونغ كونغ وماكاو، والحفاظ على التطور السلمي في تايوان.
وشهدت احتفالات بكين استعراضا لصواريخ وأسلحة متطورة، منها طائرة شبح مسيرة يُكشف عنها لأول مرة.

وقال شي -وهو أقوى رئيس للصين منذ ماو تسي تونغ- في كلمة قبل الحدث “لا توجد قوة يمكنها أن تهز أساس هذه الأمة العظيمة.. ستكون الصين غدا أكثر ازدهارا”.

وبعد وصوله في سيارة ليموزين، تفقد شي الجنود والترسانة، بما في ذلك الصواريخ الباليستية العابرة للقارات “دي أف 41” والطائرات المسيرة الشبح.

ودعا شي إلى الحفاظ على “الازدهار والاستقرار الطويل الأجل لهونغ كونغ” بموجب مبدأ “دولة واحدة ونظامين”.

توحيد الشعب
كما تحدث شي عن الحاجة إلى “توحيد جميع الشعب الصيني، ومواصلة الكفاح من أجل إعادة التوحيد الكامل للوطن الأم”، بما في ذلك تايوان، الدولة الجزيرة الديمقراطية التي تعتبرها الصين ضمن أراضيها.

يشار إلى أن الاستعراض العسكري هو الحدث الأكثر أهمية في العام، في حين تتطلع الصين لإظهار صورة من الثقة في وجه تحديات متزايدة، بما في ذلك احتجاجات مناهضة للحكومة في هونغ كونغ مستمرة منذ أربعة أشهر تقريبا وحرب تجارية مريرة مع الولايات المتحدة أرهقت اقتصادها.

كما أن هناك أيضا أقليات قلقة في التبت ومنطقة شينغيانغ التي تسكنها أغلبية مسلمة، حيث واجهت الصين إدانة دولية بسبب احتجازها حوالي مليون شخص من قومية الإيغور، بينما تصف الصين الاحتجاز ببرنامج لمكافحة التشدد.

يشار إلى أن احتفالات هذه السنة تأتي في خضم مظاهرات غير مسبوقة تشهدها هونغ كونغ للمطالبة بسحب مشروع قانون أقرته حكومتها لتسليم المطلوبين إلى بكين، وتنحي الرئيسة التنفيذية كاري لام.

وقد دعا ناشطون في هونغ كونغ إلى مظاهرات حاشدة اليوم تحت شعار “لا يوم وطنيا للصين مع استمرار الأزمة في هونغ كونغ”.

ومن المقرر أن يرتدي المحتجون قمصانا سوداء للتعبير عن غضبهم، ولتأكيد مطالبهم بتعزير الحريات والديمقراطية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

Please follow and like us:
error
الإعلانات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: