الإعلانات
أخبارأخبار السويداجتماعيتقارير

اكتشاف قصة الفتاة دنيا حسن التي توفيت في منزل الرعاية الاجتماعية بسبب الإهمال

في سنة 2012 توفيت فتاة بعمر ال 15 عاماً وتُدعى دنيا حسن بسبب تعرضها للإهمال الصحي في منزل للرعاية familjehemmet ببلدية سيمرسهامن.

وقد تم دفنها في قبر بدون وضع شاهدة عليه فيما اعتبر لاحقاً بأنه قبر مجهول الهوية, وقد اكتشفت الآن ملابسات الحادث من جديد.

بدأت القصة بطلب دنيا من مسؤولي منزل الرعاية بأنها بحاجة للعلاج بسبب التهاب حلقها، ولكن لم يتم الإكتراث بها وتطورت حالتها الصحية سوءً مما أدى لحدوث التهاب رئويٍ حاد ومزمن أدى إلى وفاتها في البيت، وتم دفنها في قبر قديم تمت إعادة تدويره .

قام أهالي دنيا وقتها بإبلاغ الشرطة ولكنها رفضت التحقيق وأغلقت القضية.
واستمر أقارب دنيا بتحريك القضية إلى أن قام المجلس الوطني للرعاية الصحية بتوجيه انتقادات شديدة للشؤون الاجتماعية في بلدية سيمريسهامن.

والآن تعترف البلدية بالخطأ، حيث قالت مديرة الشؤون الاجتماعية في البلدية رولاندبيرسون نحن بالطبع نتأسف لما حصل مع دنيا، وعلينا أن نتصرف بشكل إيجابي تجاهها ويجب أن تحصل على قبرٍ حقيقي.

وأثبتت التحقيقات الجديدة بأن موظفي مركز الرعاية الاجتماعية قاموا بإرسال بريد إلكتروني إلى البلدية حول الحالة الصحية المتأزمة لدنيا في منتصف نيسان أبريل 2012، إلا أنه لم يتم اتخاذ أي إجراء لضمان حصولها على الرعاية التي تحتاجها وقتها.

المصدر آفتونبلادت

 

اقرأ أيضاً: كيفية إرسال دعوة للأقارب لزيارة السويد والحصول على فيزا شنغن

اقرأ أيضاً: أبل وغوغل تعلقان مؤقتا مراقبة تسجيلات العملاء

اقرأ أيضاً: تعرضت فتاة تصغر الثامنة عشرة بقليل لاعتداء شديد بالضرب داخل شقة في مدينة Hässelby في استوكهولم


سفيا بوست | SveaPost

شبكة إعلامية اجتماعية تغطي كل ما يهم العرب في السويد من أخبار وأنشطة وقوانين ومعلومات.

تضم الشبكة مجموعة من الإعلاميين والعاملين في الحقل الإعلامي الذين يؤمنون بأهمية الكلمة بتحقيق الإندماج والتبادل الثقافي في السويد.

Please follow and like us:
error
الإعلانات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: